يوم الثلاثاء 5:15 صباحًا 15 أكتوبر 2019



اصنع جميلا ولو في غير موضعه , كيفيه صناعه جميلا ولو في غير موضعه

الزمن يحتاج لقلوب عذبه و لأنفس صافيه حتى تنقية و تزيل الأشواك المؤذيه منه

 

أهل هذا الزمن كلهم و مهما بلغوا من مناصب و علوا مقام في الدنيا

 

كلهم محتاجون لبعضهم لا يحل المال محل بنى البشر..

 

نحن محتاجون لنكون يدا واحده و نفسا واحده لتتقوي ارواحنا و نسموا بها في الأعالي.

 

حكي انه كان هناك امرأه تصنع الخبز لأسرتها كل يوم،

 

و كانت يوميا تصنع رغيف خبز اضافيا

 

لأى عابر سبيل جائع،

 

و تضع الرغيف الإضافى على شرفه النافذه لأى ما ر ليأخذه.

 

وفى كل يوم يمر رجل فقير احدب و يأخذ الرغيف و بدلا من اظهار امتنانة لأهل البيت كان

 

يتمتم بالقول ” الشر الذى تقدمة يبقي معك،

 

و الخير الذى تقدمة يعود اليك!” .

 

.كل يوم……

 

كان الأحدب يمر فيه و يأخذ رغيف الخبز و يدمدم بنفس الكلمات ” الشر الذى تقدمة يبقي معك،

 

والخير الذى تقدمة يعود اليك!”

 

بدأت المرأه بالشعور بالضيق لعدم اظهار الرجل للعرفان بالجميل و المعروف الذى تصنعه،

 

وأخذت تحدث نفسها قائلة:“كل يوم يمر هذا الأحدب و يردد جملتة الغامضه و ينصرف،

 

تري ماذا يقصد؟”

 

فى يوم ما اضمرت في نفسها امرا و قررت ” سوف اتخلص من هذا الأحدب!”،

 

فقامت بإضافه بعض السم الى رغيف الخبز الذى صنعتة له و كانت على و شك و ضعة على النافذة،

 

لكن بدأت يداها في الارتجاف ” ما هذا الذى افعله؟!”..

 

قالت لنفسها فورا و هي تلقى بالرغيف ليحترق

 

فى النار،

 

ثم قامت بصنع رغيف خبز اخر و وضعتة على النافذة.

 

وكما هي العاده جاء الأحدب و اخذ الرغيف و هو يدمدم ” الشر الذى تقدمة يبقي معك،

 

والخير الذى تقدمة يعود اليك!” و انصرف الى سبيلة و هو غير مدرك للصراع المستعر في عقل المرأة.

 

كل يوم كانت المرأه تصنع فيه الخبز كانت تقوم بالدعاء لولدها الذى غاب بعيدا و طويلا بحثا عن

 

مستقبلة و لشهور عديده لم تصلها اي انباء عنه و كانت دائمه الدعاء بعودتة لها سالما،

 

فى ذلك اليوم الذى تخلصت فيه من رغيف الخبز المسموم دق باب البيت مساء و حينما

 

فتحتة و جدت لدهشتها ابنها و اقفا بالباب!

 

كان شاحبا متعبا و ملابسة شبة ممزقة،

 

وكان جائعا و مرهقا و بمجرد رؤيتة لأمة قال ” انها لمعجزه و جودى هنا،

 

على مسافه اميال

 

من هنا كنت مجهدا و متعبا و أشعر بالإعياء لدرجه الانهيار في الطريق و كدت ان اموت لولا مرور

 

رجل احدب بى رجوتة ان يعطينى اي طعام معه،

 

و كان الرجل طيبا بالقدر الذى اعطانى فيه

 

رغيف خبز كامل لأكله!

 

و أثناء اعطاءة لى قال ان هذا هو طعامة كل يوم و اليوم سيعطية لي

 

لأن حاجتى اكبر كثيرا من حاجته”.

 

اصنع جميلا و لو في غير موضعه

كيفية صناعة جميلا و لو في غير موضعه

مفهوم اصنع جميلا و لو في غير موضعه

 

صور اصنع جميلا ولو في غير موضعه , كيفيه صناعه جميلا ولو في غير موضعه

صور

 

صور اصنع جميلا ولو في غير موضعه , كيفيه صناعه جميلا ولو في غير موضعه

 

82 views

اصنع جميلا ولو في غير موضعه , كيفيه صناعه جميلا ولو في غير موضعه