شعر المتنبي فِي الفخر

صور شعر المتنبي في الفخر
اشعار المتنبي فِي الفخر
ما مقامي بارض نخلة الا كمقام المسيح بَين اليهودانا فِي امة تداركها الله غريب كصالح فِي ثمود

فانظروا كَيف يفخر بنفسه…
ان فخره هَذا قَد جعله يتعالي حتّى علي قومه وعشيرته
فقد قال …..

بي شرف قومي لا شرفت بهم …
وبنفسي فخرت لا بجدودي

ولكنه لَم يشا ان يفرط بقومه اذِ اضاف..

وبهم فخر كُل مِن نطق الضاد

وعوذِ الجاني وغوث الطريد

وقال يفخر أيضا فِي نفْس القصيدة

انا ترب الندي ورب القوافي وسمام العدي وغيظ الحسود

ان اكن معجبا فعجب عجيب لَم يجد فَوق نفْسه مِن مزيد

ومما لا ينسى لَه فِي فخره فِي نفْسه قوله

انا صِخرة الوادي إذا ما زوحمت واذا نطقت فانني الجوزاء

واذا خفيت علي الغبي فعاذر الا تراني مقلة عمياء

ومن اشهر ما فخر بنفسه قوله

انا الَّذِي نظر الاعمي الي ادبي … واسمعت كلماتي مِن بِه صِمم
الخيل والليل والبيداءَ تعرفني … والسيف والرمح والقرطاس والقلم
سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا
.بانني خير مِن تسعي بِه قدم

وهُناك الكثير مِن الابيات الشعرية الَّتِي تدل علي افتتان هَذا الشاعر الكبير بنفسه وفخره بتميزه عَن سائر الشعراءَ الي درجة أنه كَان يتعالي علي كثِير مِن ملوك وامراءَ عصره وذلِك ما دفعهم الي كراهيته والتامر فِي النِهاية عَليه وقْتله

  • اشعار المتنبي في الفخر
  • المتنبي شعر الفخر
  • أقوال عن الاعتزاز

5٬885 مشاهدة

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى